الرئيسية الزمن الجميل وهيب عبدالرحمن

وهيب عبدالرحمن

330

قدم وهيب للأهلي هدية ثمينة هي الاغلى ربما حتى الان في تاريخ النادي العريق ، فالمولد يوم 12/4/1955 اقترح على ناديه ضم اللاعبين محمد نهار وياسين الشيخ ووليد شحاده وأحمد خليل وكلهم كانوا مع ثمانية اخرين يكادون يملئون باص النادي المتجه من جبل التاج الى راس العين .

وأخرهم اي احمد خليل ذو حكاية خاصة كان بطلها وهيب وقد حاكها بالصبر والإصرار ، لكن كيف؟

وهيب يرى شباب جبل التاج وهم يلعبون الكرة فيعرف الافضل والأسوأ وهو يعرف قدرة احمد خليل على التسجيل ، لكنه وكل من يرى احمد يلاحظ انه ضعيف البنية ونحيل الجسم وهذا ما لم يرق للمدرب مظهر السعيد الذي اهمله دون ان يفصح ، لكن الرسالة فمهما خليل وابعتد وراح في حال سبيله ، لكن إصابة المهاجم أحمد عاشور جعلت وهيب يعيد وبالحاح الكرة على السعيد الذي كان فريقه الاهلي يلاقي فريق مدينة مونشغلادباخ الالمانية الضعيف وهناك وتحت انظار السعيد وعلى الملعب رقم 2 بالمدينة الرياضية سجل احمد خليل اكثر من نصف دسته اهداف في المباراة التي شهدت تسجيل الليث الابيض نحو دزينة اهداف ، فكانت تلك شهادة ميلاد جديدة كتبها وهيب عبدالرحمن وخططها خليل الذي سجل ستة اهداف منها هاتريك بمرمى الحسين وثنائية بمرمى الرمثا جلبت اللقب وفي الموسم الثاني كرر الامر بثلاثية بمرمى الجيل اتبعها بثنائية في الاياب وبمثلها في الفيصلي وهدف بمرمى عمان والرمثا والوحدات  ليكون مجموع ما احرزه 13 هدفا بموسمين جلبا لقبين ، ثم حدثت الانتكاسة بمرض غريب اصاب ركبته فهتك اليافها .

لكن وهيب بقي “مكتشف النجوم ” وصانع الفرح ، حين كان يكتفي بمشاهدة النجوم وهي تسجل من كراته او كرات زميله باسم مراد وقد شكلا معا اجمل ثنائي ومع نهار باتت هناك مدرسة اسمها السهل الممتنع تمنى المرحوم جلال قنديل لو يتقن دراستها فريق الوحدات.

كما اكتفى وهيب – وكان في عز المراهقة العمرية – بنيل لقب افضل لاعب في موسم 1975 طبقا لصحيفة اخبار الاسبوع واختيار الجماهير ، والتي تجيرت لمصلحة طالب ازمقنا نجم الجزيرة الكبير، وعن ذلك يقول وهيب “كنت لاعبا صغيرا وكان طالب نجما هو وكل من لعبوا في الاهلي والجزيرة وحين هممت بالذهاب لاستلام جائزتي اخبروني انني لاعب يافع وبامكاني الفوز كثيرا بها ومن الاجدر ان يتسلمها لاعب كبير قدرا ولعبا وسنا ، فوافقت دون امتعاض”.

وبدا وهيب اللعب للاهلي مع المراحل السنية تحت سن 15 و17 ووصل للفريق الاول بالنادي الذي كان يحمل لقب “فريق التلامذة ” لانه مكون من سلسلة لاعبين في الثانوية العامة باستثناء سمير مواليد وحسونه يدج . حيث كان محمد نهار ومحمد علي وفتحي ابو ارلاغب واحسان وحدو وعوني الشخاتيت وعلي شعبان يشكلون حالة خاصة انتهت بخطف لقب عزيز.

ووهيب بقي وحيدا بعد رحيل اغلب اللاعبين “العرب” عن الاهلي هو وباسم مراد وتعاقب على نحو 8 اجيال قبل ان يسلم الراية نهائيا بموسم 1987، بعدما قدم لوحات من الفن ولاناقة واللعب الجميل مع الابيض والمنتخب الوطني حيث ساهم في صنع هدف الفوز على السعودية الذي سجله وليد مولا في الدورة العربية التي جرت بدمشق عام 1976.

واضاع وهيب ركلة جزاء في الدقيقة 15 أمام الجزيرة في اول موسم حقيقي يلعبه  يوم الجمعه 22/7/1975 في اول اسابيع الدوري وكان صغيرا وعنها يقول ” تهاونت وسددت الكرة برعونة نحو محمد خليل الذي امسكها بسهولة ، لكن زملائي شجعوني وامتصوا غضبي وانتهى اللقاء بالتعادل يهدفي ” طالب ازمقنا 27 وعمر ارشيد 37 ” وتناسى الجميع الحادثة يومها وبقي الكل يتذكر ان الحكم عبداللطيف عبدالمجيد  ومعه طلال منصور وحسين سليمان قد الغيا  هدفا للحاج علي بداعي التسلل في الدقيقة الاخيرة ولم يكن متسللا طبقا لتحليل الراي .

كما بقي الجميع يتذكر له بداية صناعته لهدف الموسم الذي سجله خالد الزعبي للاهلي بشباك الرمثا والذي كان بداية مشوار خطف اللقب ، فقد تبادل الكرة مع جميل عبدالمنعم أكثر من مرة قبل ان يهديانها لخالد الذي قلص فارق الهدفين مع ناجح ذيابات وسامي السعيد ثم تمكن جميل من ادراك التعادل  يوم 10/11/1978. لينال وفريقه 1500 دينار و ملابس من  محلات بركه للملابس وادوات اديدياس .

وسجل وهيب اخيرا بمرمى عمان “بموسمي 81 و83”  وكاد ان يسجل بمرمى عين كارم لكن راسية ضربت بالعارضة فاكملها شاكر لامه بالشباك في ذهاب موسم 1981، لكنه سجل في قلب محبي الاهلي سهما فانغرس في شغاف قلوبهم فبقوا للان يحبونه ويحترمونه ويقدرون بديع صنيعه معهم ومع الكرة الاردنية.

يقول وهيب ” لا أنسى فضل أخواني عادل ونعيم وكريم وكل فضل الدنيا لروح والدتي فأخي عادل لعب لشباب وأخي نعيم للجزيره.. مع ميلي وحبي للجزيرة . حاولت أﻷنضمام في بداياتي للجزيرة . فذهبت وزميلي محمد نهار ومحمد خير للجزيره لتوقيع أو أﻷنضمام فلم نلقى ترحيبا” وعلى درج نادي الجزيره خلف شارع بسمان أعادنا نصري كبير مشجعى الجزيرة قائلا” لا يوجد لكم مكان .. وبعد أيام وقعت لﻷهلي عن طريق صانع أنتصارات أأﻷهلي أستاذنا ومدربنا وأﻷب الروحي لنا ” ويضيف ” صورة رائعة من صور مسيرة .. لكن لا أنسى لاعب الوسط زميلي الموهوب جميل عبد المنعم لنشكل معا” خط وسط ومعنا نهار ..شعارنا .. خط الوسط ألنا . حاول الوحدات أستقطابي عن طريق أستاذنا في الثانوية التجاريه . فلعبت مهم مباراة وديه امام فريق سوري واحرزت هدفا” ولكوني أحب اﻷهلي فضلته على الوحدات وأستقطب أستاذانا من فريق المدرسه كل من ماجد البسيوني وعمر سلامة وسلامه الرزاز الى الوحدات . ورفضت الخروج مع بعض الاعبيين الى نادي عمان المشكل حديثأ” .. وحدث نفس الشئ حين طلبني الفيصلي وتم تسليم أخي نعيم مبلغ 1500 د وكان الشيخ مصطفي في النادي أﻷهلي وعرض حتى مبادلتي ب أبراهيم مصطفي . وخيروني بين أﻷهلي والفيصلي، ففضلت أﻷهلي وكرمني أﻷهلي ب500د .وشهادة من ألنادي بدراسة في أي جامعة في الدول العربيه وتأمين وظيفة عرفانا” بأخلاصي الى أﻷهلي .. ومحبتي للعلب بجانب أسطورة أﻷهلي حسونه يدج وكنعان عزت وعلى بست .وللمصادفه لعبت بجانت الكابتن حسونه لاعبا” ودربني لاعبا” ، وأصبحت مساعدا” له مدربا” .

** هذه المعلومات تجدونها ايضا في موقعي ويكيبيديا”  wikipediaو sportall4all.com”

** هذه المعلومات بحاجة الى تغذية منكم ومنا ..وقريبا سنحسنها

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.