الرئيسية أخبارنا وتقاريرنا قدها ..وقدود

قدها ..وقدود

177

قبل ان يفوز فيرديربريمن بالدوري  الالماني عام 2003 كتبت الجماهير في اللقاء الحسام امام بايرن ميونخ ” فير شافن ” اي ” قدها وقدود” أو حرفيا “نحن نقدر”!

وبين شوطي اللقاء المثير مع نادي الحسين وبعد الانتكاسة غير المتوقعة في الشوط الاول ، وتلقي افراد فريقنا لدش “بهدلة” بارد من المدرب المحنك ماهر البحري  الذي توعدهم بالرحيل عن الفريق ان بقيت الحالة كما هي.

نجومنا كانوا على قدر المسؤلية، ولو لعبوا كل مباراة مثلا لعبوا الشوط الثاني بيفوزا بدوري المناصير والكاس والدرع وبكاس اسيا صدقوني.

الهدف الثاني هجمة اوروبية منظمه تدرس وطريقة ماركوس في انهائها تدرس ، كلام الكابتن ماهر البحري قبل وبين وبعد المباراة كان صائبا 100% اللاعبين قصروا وكانوا تحت الصفر في الشوط الأول وفي الثاني ظهر وكان احدا استبدلهم بلاعبين من كوكب ثاني ، المريخ مثلا؟

هم انفسهم ، اقصد النسخة البيكمون المتطورة في الشوط الثاني من نريدها للابد.

حتى نردد اليوم وغدا وبعده..قدها وقدود وبالالماني “فير شافن” وبالانجليزي “يس وي كان ” وبالعبري “انخنو يوخيل” وبباقي وبكل لغات العالم ، نفعلها دون ان نقولها، هكذا سيكون غدنا.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.