الرئيسية الزمن الجميل شاكر سلامه

شاكر سلامه

133

حمل القادم من رحلة لعب في عالمين مجهولين “المفرق 74 و75 وكفرسوم 76-79” على عاتقه مهمة تغير معالم ومواصفات  الهداف بعد رحيل احمد خليل هداف الاهلي الذي حرمت الاردن اصابته بتليف في العضلات من جهوده فكان عند حسن الظن والوعد واكثر .

ولعب شاكر سلامه المولود يوم ٢٠/٣/١٩٥٩ بموسم 1980 الذي استهجن فيه المدرب محمد باكير رغبة الاهلي بالتركيز اكثر على البطولات العربية وترك المحلية للثلاثي الوحدات والرمثا والحسين يلتهون ويتسلون بها ، فتعادل الفريق سلبيا مع الحسين القوي ومن ثم جاء الدور على شاكر ليعلن عن نفسه بهدف بمرمى عمان ليفتتح عداد اداف الاهلي بذلك الموسم والذي وصل الى 15 فقط مكنت البيض من الثبات بالمركز الرابع ، وبدا ان لشاكر كلمة ومكان بالفريق حين سجل هدف التعادل بشباك القادسية ، ولانه صام عن التسجيل بشباك الفيصلي بعدما ترك المهمة لعفيف مسعد والوحدات بعد شباك بيضاء ن الطرفين فقد سجل ثنائية بمرمى البقعة ، وكان الهدف الثاني منها بمثابة لوحة جميلة ختمها بتصويبة قوية بمرمى فتحي ابو دان بالدقيقة 75 ، وبعد غياب واصابات وصيام عن التسجيل استمر لاخر مباراة في الدوري وتحديدا امام الجيل استمر صيام شاكر عن التهديف حتى الدقيقة الاخيرة حين خطف هدف الفوز 2/1 لينهي المشهد كما بدأه ..لامعا مميزا.

ولشاكر مع الوحدات حكايات وحكايات فهو يحب اللعب امام الجماهير الغفيرة ولانه مشاغب ومربك فقد اسر له وليد قنديل يوما انه كان يسهر مع مصطفى ايوب ليتدبران امر مراقبته  وهو ما نجحا فيه موسمين كاملين قبل ان يستسلما بموسم 1982 حين خطف شاكر اول اهدافه بمرمى باسم تيم يوم 9/7/82 لكن ذلك لم يكن كافيا لان غسان بلعاوي ووليد خاص ونادر زعتر كانوا قد سجلوا ثلاثة اهداف اما في لقاء الاياب وحين اكتفى غسان بلعاوي بالتسجيل من ركلة جزاء فقد كان هدف شاكر كافيا لتحقيق تعادل نادر في الثمانينات والتسعينات مع الاخضر .

واستمر شاكر في تسجيل الاهداف التي كان يغرف منها الكثي مع المفرق وكفرسوم حتى سجل 28 هدفا للاهلي في الدوري وواحد في مسابقة الدرع و8 في الكاس ليكون هداف مرحلة الثمانينات المطلق قبل ان يسلم الراية لنارت يدج الذي بدا مرحلة خاصة هو وبسام الخطيب واخرين لاحقا ، ولان المدرب احمد ابو شيخه كان يدرك افول عصر شاكر الذي كبر فقد اعطاه راحه طويلة جعلته يتفرغ للعمل في الدفاع المدني كمدرب وبمراكز اعداد الواعدين بالمفرق بعدما تقاعد ايضا من العمل بوزارة التربية والتعليم .

ولانه الافضل كما ظل يعتقد فانه لم يكن يعمل حساب اي مدافع محلي وان اعجب بعدنان درجال من العراق ومحبوب جمعه من الكويت و بباسم تيم في الحراسة المحلية الخضراء  ..ولانه الافضل فسيبقى في ذاكرة محبي وعشاق الاهلي لأنه ببساطة كان ملهما.

** هذه المعلومات بحاجة الى تعديلات وتطوير دائم فساعدونا على تجديدها للأفضل .

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.