الرئيسية أخبارنا وتقاريرنا رئيس النادي الأهلي بلقائه بجريدة الغد : مرافق النادي بتصرف الحكومة لأي...

رئيس النادي الأهلي بلقائه بجريدة الغد : مرافق النادي بتصرف الحكومة لأي طارئ..

260

وضع رئيس النادي الأهلي عمر شقم، مرافق النادي الأهلي بتصرف الحكومة، في حال احتاجت وزارة الصحة لمرافق النادي لمعالجة فيروس كوفيد 19 المستجد.
وأضاف شقم: “نعي المسؤوليات الجسام التي وقعت على الحكومة جراء مكافحة الفيروس، وأن النادي سيعمل بكل قوة لتوفير كل الإمكانيات المتاحة لوجستياً ، في محاولات جادة من كل الأندية الرياضية التي تعاني مع عدم توفر السيولة المالية، جراء الأوضاع المالية التي عصفت بالرياضة الأردنية، بيد أن مجلس إدارة النادي يضع النادي الأهلي ومرافقه تحت إمرة الحكومة لأي طارئ”.
الحقوق محفوظة
وأشار شقم إلى أن كافة الأندية تمر بأزمة مالية خانقة، فرضت عليها صرف جزء من رواتب الأجهزة الفنية عن الموسم الماضي، فمن كان له مبلغ 8 آلاف دينار تم صرف مبلغ 3 آلاف دينار، مشيرا إلى أن الأندية ما تزال بانتظار الدعم المستحق والمتأخر من الاتحاد عن الموسم الماضي، ليقوم باعادة توجيهها لاصحابها، مؤكدا ان كافة الحقوق محفوظة بالنسبة للنادي الأهلي، ولن يتم التعدي عليها مهما آلت اليه الأمور، بيد أن الأوضاع الاقتصادية الحالية تفرض على الجميع مزيدا من الصبر لحين إنقشاع غيمة الفيروس.
وتطرق شقم الى توصيات الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، بما يتعلق بالأوضاع العالمية التي ترافق منظومة كرة القدم في كافة دوريات العالم، بيد أنه اصطدم بعدم وضوح الرؤيا بخصوص الدوري الحالي بين الحلول المطروحة بتأجيل الدوري ، أو ضغطه من مرحلة واحدة ، أو اقامته بدون جمهور والحل الانجع وهو إلغاء الدوري وترتيب البيت الداخلي للاندية وتوقيع عقود جديدة، على ان ينطلق الدوري في الربع الأخير من العام الحالي أو في العام القادم، وأن يكون الموسم الحالي بمثابة تحضير لخريطة طريق لتطوير منظومة الكرة الأردنية.
إجتماع الأندية
وعن اجتماع الأندية قال شقم: عقد رؤساء الأندية اجتماعاً عن بعد، وحضرت جزء منه الأمين العام لإتحاد كرة القدم سمر نصار، وتم الحديث مطولا عن الحلول الأفضل لمنظومة كرة القدم الأردنية، مؤكدا أنه مع إلغاء الدوري، والتحضير لإنشاء مظله قويه مثل (رابطة للأندية)، تعمل على تنظيم العلاقة مع الإتحاد واللاعبين وباقي الشركات، وتعمل على وضع خطة تسويقية لإستقطاب الداعمين وزيادة الدخل المنوي توزيعه على الأندية المشاركة، وأن هناك شبه اجماع من رؤساء الأندية بهذا الخصوص، خصوصاً وأن الأندية ما تزال بإنتظار الدعم المقدم لها عن الموسم الماضي، وأن كافة الأندية لديها مستحقات مالية على الإتحاد، بيد أن المنظومة الحالية في الدولة تفرض واقعا اساسيا وهو محاربة وباء الكورونا بكل ثقل، ما اوقف الإنتاج إلى حد كبير، وتوجه الاهتمام لإعادة توزيع الموازنة المالية وتركيزها على تغطية كلف الوقاية والعلاج الصحي، وتوفير الدعم للمستحقين وهم محقين بذلك كل الحق، إلا ان دعم الدولة للرياضة لم يعد بالأهمية القصوى، ولأن الدولة بحاجة الى المزيد من الوقت للتشافي في الشق الإقتصادي والتعليمي والإجتماعي ومن ثم الإلتفات للجانب الرياضي والشبابي.
وجزم شقم ان أغلب لاعبي الأندية تعي الظروف المالية العصيبة التي تمر بالأندية، وأنهم سيعملون لتخفيض العقود والرواتب ، حتى أن بعضهم طلب نصف المبالغ المستحقة من الأندية مقابل افراغ ذمة النادي من المستحقات المالية ، ونحن نعي وضع اللاعبين والأجهزة الفنية ، بيد أن صناديق الأندية قاطبة خاوية ونقدر لهم مبادرتهم، لكن في ظل هذه الظروف ، كيف ستتعامل الأندية في ظل عدم توفيق الإتحاد بتسديد مستحقات مالية سابقة للأندية؟ وكيف سيوفر دعم وريع الموسم الحالي؟ حتى أن فكرة إقامة الدوري بدون جمهور تبدو غير مجدية، خصوصا وان اغلب الأندية تعتمد بشكل كبير على عوائد تذاكر المباريات، إلى جانب الدعم الحكومي الذي بات صعب المنال، ودعم الإتحاد الذي أضحى بحاجة الى ما يزيد على مليوني دينار لتسديد مستحقات الأندية عن الموسم الماضي، دون إغفال مسألة التعاقدات والمدربين واللاعبين للموسم الحالي.

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.