فازت الدنمارك واليونان ببطولتي أمم أوروبا بعيدا عن الضغوطات والزحمة الإعلامية، وحين التقت الأرجنتين والبرازيل في النسخة قبل الماضية من كوبا اميركا قال مدرب الارجنتين انه سعيد باهتمام الناس بالبرازيل ونسيان فريقه ؟

ونحن في الأهلي ، فزنا بكاس الأردن والسوبر وكانت الترشيحات كلها تنصب كالعادة نحو القطبين الفيصلي والوحدات ..واليوم لا حديث في الشارع الأردني الا عن خلفيات وتداعيات مباراة الفيصلي والترجي التونسي ، فهل هذا نقمة على الفيصلي أم نعمة؟

لا نعرف ، كل ما نعرفه اننا في الأهلي دابنا على العمل بصمت وبدون ضجيج ، لنا ما لهم من لاعبين مميزين ، ولدينا ما نعتقد انه الأفضل وبالطبع نطمح بما يفوق الاخرين ، ولذا كان الرهان على توسعة منشئات النادي وتكبيرها وتكثيرها لان محور رهاننا ينصب على فكرة النادي العائلي .

نحن عائلة تعمل بصمت وداب وبدون ضجيج نتقن ما يتقنه الاخرين لكنا لا نتبجح ، ولا ننشر غسيلنا على السطح لنحتفظ باسرارنا الداخلية ، نعرف ما يدور في الخفاء ولا يصح ان نطلع الاخرين عليه لنعالج الخطأ ونقوم ونزيد الصح ..سترون الكثير منا داخل الملعب ، لكنكم حتما لن ترون كثيرا من الجعجعة وقليل من الطحن .

الأهلي بخير فقط هو صامت يعمل ما يجب دون ضجيج ..خصوصا في بلد كالاردن ، يكثر الطهاة فيه ولا ترى طعما لذيذا على المائدة ..انتظروا أفضل اخبارنا كما تتمنونها داخل الملعب وخارجه نعدكم بتغطية مميزة لكنها لن تكون مثيرة “جعجعة” فهذا “الفن” لا نتقنه.

اترك رد