في مثل هذا الوقت ، في المحن والشدائد قبل الفرح ، يحتاجكم الليث الابيض عونا وسندا له، هو قادر في الملعب ان يقوم بالمستحيل لكنه يحتاجكم قبل وبعد واثناء مباراته التي يخضوها الثلاثاء مع الجيش السوري على أرض ملعب القويسمه في السادسة مساءا، وهي مباراة قد ينقلنا الفوز فيها الى الدور الثاني خصوصا اذا ما كان الزوراء العراقي ضامنا الصعود اليه ، فنحصل على أفضل ثاني بالمجموعة .

والجيش السوري لعبنا أمامه في قطر مباراة كبيرة وقادرين باذن الله على الفوز فيها ، لكنا بحاجة الى دعمكم ومؤازرتكم حتى النهاية .

اما بخصوص الدوري فالكرة بملعبنا الان ويمكن لاي فوز في مبارياتنا المقبلة ان يثبتنا في الأضواء الى الحين الذي يستجمع الفريق فيه قواه وينطلق بقوة الموسم المقبل.

جماهير الاهلي..جماهير الكرة الاردنية وقفتكم معنا تهمنا ، ويا لاعبينا نتمنى عليكم بذل اقصى الجهد لتعويض كل الاخفاقات المحلية وانتم قادرون على ذلك.

اترك رد